والي النيل الابيض المكلف يقف على اكتمال عمليات إعادة تأهيل وتطهير وصيانة عدد من حفائر مياه الشرب بمنطقة التبون بمحلية الجبلين

جدد والي النيل الأبيض المكلف الأستاذ عمر الخليفة عبدالله اهتمام حكومة الولاية بإيجاد الحلول اللازمة لقضايا المواطنين الخدمية في مقدمتها قضايا مياه الشرب

ووجه سيادته خلال وقوفه صباح اليوم على اكتمال العمل في إعادة تأهيل وصيانة عدد من حفائر المياه بمنطقة التبون بمحلية الجبلين وذلك بحضور المهندس الصادق محمد عثمان المدير العام لوزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية الوزير المكلف والمهندس ماهر محمد حمد مدير عام وزارة البني التحتية والتنمية العمرانية الوزير المكلف والعميد محمود يحي ابودهبايه مدير جهاز المخابرات العامة والأستاذ حسين محمد الراجل المدير التنفيذي لمحلية الجبلين وجه وزرات البنى التحتية و التربيةوالتوجيه والصحة والانتاج بالإهتمام بقضايا اهل منطقة التبون كلا في مجاله

وثمن الوالي جهود المدير التنفيذي لمحلية الجبلين ودوره في إنجاز العمل الذي تم إلى جانب الجهد الشعبي ومساهمات بعض الشركات وقال إن حكومة الولاية ستقوم بوضع خطة اسعافية لخور البعاشيم قبل حلول الخريف وذلك بالتعاون والتنسيق مع شركة سكر كنانة

من جانبه اشاد الأستاذ حسين محمد الراجل المدير التنفيذي لمحلية الجبلين بمساهمات شركتي سكر كنانة وبشائر للبترول ودعمهما المقدر لانجاز عمليات تطهير هذه الحفائر والذي ساهم في التغلب على مشكلة العطش التي ضربت منطقة التبون مؤخرا مشيدا بسكان منطقة التبون ونشاطهم الفاعل في مجالي الزراعة والثروة الحيوانية إلى جانب مساهمتم في حراسة الحدود إلى جانب الأجهزة النظامية مبينا ان محلية الجبلين تستضيف أعداد كبيرة من الشماليين العائدين من الجنوب وتحتاج بشكل استثنائي إلى المزيد من برامج التنمية والخدمات

فيما دعا المهندس أحمد موسى رابح ممثل العضو المنتدب لشركة سكر كنانة إلى ضرورة أحكام التتسيق بين حكومة الولاية ممثلة في محلية الجبلين وشركة كنانة وذلك لدعم احتياجات المنطقة مؤكدا استعداد الشركة للمساهمة في دعم برامج التنمية والخدمات بمحلية الجبلين وذلك ضمن دور المسؤولية المجتمعية الذي تقوم به الشركة

إلى ذلك رحب ممثل منطقة التبون الأستاذ موسي فضل الله بزيارة الوالي والوفد المرافق له وأعرب عن شكر أهل منطقة التبون وتقديرهم لكل من ساهم ووقف إلى جانبهم إبان مشكلة العطش التي تعرضت إليها منطقة التبون مؤخرا واستعرض هموم وقضايا مواطني المنطقة في مجالات التعليم الصحة والمياه الزراعة ومطالبة أهل المنطقة بأهمية تنفيذ جسر خور البعاشيم والذي يفصل المنطقة بشكل تام خلال فصل الخريف
هذا ووقف الوالي والوفد المرافق له على ترعة كيلو اربعه بمنطقة جوده واستمع لشرح مفصل عن اشكاليات الترعة والمعوقات التي تواجهها لتلبية متطلبات مشروع جوده الزراعي